MssHAYAM
مرحبا بك فى منتدى الأستاذة هيام عبد الباقى
<IMG src="http://www.ii1i.com/uploads4/a9f62a8144.gif">
سجل وشارك معنا بموضوعاتك

MssHAYAM

تعليمى..ثقافى..متنوع
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 كلام فى الحب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
slogen
Admin
avatar

عدد المساهمات : 134
تاريخ التسجيل : 07/04/2009

مُساهمةموضوع: كلام فى الحب   الثلاثاء أبريل 07, 2009 4:34 am

««‏‏««‏قول‏»»‏‏»»‏ ‏««‏علي‏»»‏ ‏««‏‏««‏قول‏»»‏‏»»‏
أسرار الحب ... ‏27-‏ علامات الحب‏..!‏
بقلم : د.‏ محمد اسماعيل ‏««‏علي‏»»‏

كيف نعرف الحب؟ هل تكفي الكلمات للتعبير عنه‏,‏ ام يجب ان تكون هناك‏(‏ افعال‏)‏ للتدليل ‏««‏عليه‏,‏‏»»‏ كما ‏««‏‏««‏يقول‏»»‏‏»»‏ ذئاب الرجال؟‏!‏ لابد أن نفرق اولا بين‏(‏ الحالة الشعورية‏)‏ و‏(‏ الحالة الحسية‏).‏ فنحن نخلط كثيرا بين‏(‏ الشعور‏)‏ و‏(‏الاحساس‏)‏ ونستخدم كلا منهما بديلا عن الآخر للتعبير عن معني واحد ونقطة البدء عندي ان الحب‏(‏ حالة شعورية‏)‏ وليس‏(‏ حالة حسية‏)‏ إلا في تطورات وتداعيات تأتي فيما بعد‏.‏ والفارق بين‏(‏ الشعور‏)‏ و‏(‏ الاحساس‏)‏ أن الشعور حالة وجدانية جوانية‏,‏ ليس لها انعكاس حتمي واضح ‏««‏علي‏»»‏ الانسان في حين ان الاحساس‏,‏ ينتمي‏-‏ غالبا‏-‏ الي الاحاسيس الخمسة المعروفة‏,‏ وهي اللمس والتذوق والسمع والشم والرؤية‏!!‏ إن استخدام‏(‏ اللمس‏)‏ يولد‏(‏ الاحساس‏)‏ بالخشونة والنعومة واستخدام‏(‏ اللسان‏)‏ للتذوق يؤدي الي الاحساس بالمرارة او الحلاوة وهكذا‏...‏ والانسان‏(‏ يستخدم‏)‏ حواسه كما يريد اي انه يملك السيطرة عل الحواس‏.‏ فيستطيع الا يلمس او يتذوق او يري او يسمع او يشم‏.‏ لكنه لا يستطيع ابدا الا يشعر‏!!‏
إن‏(الشعور‏)‏ يخرج عن سلطة الانسان‏..‏ فلا هو يستطيع ان يستنفره‏,‏ ولا هو قادر ‏««‏علي‏»»‏ أن يكبحه‏!!‏ لا يستطيع احد ان‏(‏ يقرر‏)‏ منع الحزن‏..‏ أو منع الفرح‏..‏ أو كبح جماح السعادة‏..!!‏ ذلك أن هذا كله فيض من روح الانسان‏...(‏ ويسألونك عن الروح‏,‏ قل الروح من امر ربي‏)..‏ ومن هنا ندرك‏,‏ ان الحب‏(‏ حالة شعورية‏)‏ نابعة من روح‏..‏ سرها من مليك مقتدر‏!!‏ لا احد يعرف لماذا احب‏,‏ ولا احد يدرك كيف احب‏..‏ ولا احد يعلم‏,‏ متي ينتهي الحب‏.!!‏ ان ارتباط الحب بالروح‏,‏ هو قمة السمو الانساني‏...‏ والتعالي عن دنايا البشر‏.(‏ من احب فعف فمات فهو شهيد‏)..‏ من اجل ذلك فإن علامات الحب‏,‏ هي من جنس المحرك‏,‏ علامات شعورية‏..‏ قد تبدو من السكوت‏..‏ او الذهول‏...‏ او الاندهاش‏..‏ او الغرق في بحر الشجن‏..‏ والطيران في سماء السعادة‏!!‏
والذين يحبون‏,‏ لا يدركون‏-‏ مسبقا‏-‏ انهم مقبلون ‏««‏علي‏»»‏ حالة حب‏.‏ والا‏,‏ لكان في مقدورهم ان يتفادوا هذه الحالة‏.‏ إنما تبدو عبقرية الحب وتفرده‏,‏ في اننا لا نشعر به الا بعد ان ندخل المجال المغناطيسي للآخر‏!!‏
فقد أراها في عملي‏..‏ او في الكلية‏...‏ او مناسبة‏.‏ اراها كما اري اي شيء وأي شخص‏,‏ شيء ما‏,‏ لا اراه‏..‏ ولا‏(‏ احسه‏).‏ نوع من‏(‏ التماس الكهربي‏)‏ او الدخول في مجال مغناطيسي جاذب‏.‏ وانا لا‏(‏ احس‏)‏ شيئا‏.‏ فلا أنا أري شيئا غريبا ولا شخصا عجيبا‏.‏ وحين اخلو الي نفسي‏,‏ تبدو لي‏(‏ صورة‏)‏ في الوجدان‏,‏ تراوغ المخيلة‏..‏ وتنثر عطرها ‏««‏علي‏»»‏ شغاف القلب‏.‏ ربما ارهف سمعي‏-‏ ولا أحد يلحظ‏-‏ الي صوت لا يسمعه الا أنا‏..‏ فالصورة تتكلم‏..!!‏ إنها صورتها‏..‏ هي التي كانت‏..‏ والتي قالت‏..‏ والتي لا تزال‏!!..‏
ولست اعرف‏..‏ كلا وليس يمكنني ان اعرف‏..‏ لماذا هذا الانسان‏(‏ ينطبع‏)‏ شكله في الروح‏..‏ والعقل معا‏!!‏ اني انشغل‏.‏ لكني افقد ملامح الصورة تدريجيا‏..!!‏ يبقي صدي الصوت‏,‏ يتردد في الجوانح‏..‏ ملائكة تهمس بلا صورة مرئية‏..‏ ما شكلها؟ كان معي في مقلتي‏..‏ وفي عمق البصيرة‏...‏ لكن الصورة تلاشت‏..‏ وبقي بدلا منها‏(‏ حنين‏)‏ و‏(‏ شوق‏)‏ الي الصورة‏!!‏ هنا أبدأ البحث عن‏(‏ المجهول‏)‏ الذي تراءي لي ثم ذاب في زوايا البحر‏!!‏ لماذا ابحث عنه؟ أنا لا أعرف‏.‏ لكني حين اعثر ‏««‏عليه‏»»‏ يهتز القلب‏!!‏ كأنه سقط منه ‏««‏علي‏»»‏ الارض ذهولا واندهاشا‏,‏ وتعصرني الدهشة‏..‏ ويذيبني الانبهار‏..‏ اسائل النفس الحيري‏..‏ ماذا جري؟ لا شيء‏..!!‏
هي ترافقني‏,‏ شعورا غائرا في النفس‏.‏ يا إله الكون جلت قدرتك‏!!‏ ليس هناك مثيل لها‏..‏ انت ابدعتها‏..‏ وصورتها‏..‏ فسبحانك‏!!‏ لكن‏..‏ مالجميل فيها‏,‏ لا اعرف‏!!‏ عيناها؟‏!‏ شفتاها؟‏!..‏ خصلات شعرها‏..‏؟‏!‏ صوتها‏..‏ جسدها؟‏!‏ عطرها‏..‏؟‏!‏ انا لا اعرف‏!!‏ لا شيء محدد يجذبني اليها او يثير اهتمامي‏.‏ انما انا فقط اريد ان اراها‏...‏ او اتحدث اليها‏!!‏ هل هناك أحدني الدنيا‏,‏ مثلها؟‏!‏ لا أظن‏!!‏
امام التليفزيون‏,‏ احدق فيما يعرض‏...‏ اسمع اسما مثل اسمها‏..‏ اهتز دون ان يراني احد‏.‏ شيء ما قد هز قلبي‏,‏ تجري الصور امامي‏..‏ لا اري‏...‏ لا اسمع‏..‏ فقد بدت صورتها‏...‏ وصوتها‏,‏ في كل المجالات من حولي‏!!‏ وانا لا اعرف ماذا يعني ذلك‏.‏ افكر وادبر واقرر ان اهتم بعملي‏..‏ او كتبي‏..‏ فأنهمك‏...‏ لكنها بين السطور‏...‏ تحوم كما الملائكة‏...‏ طيفا معطرا‏...‏ اراها تضحك‏;...‏ اراها تبكي‏...‏ اتنفس العطر القادم من اعماق الشعور‏!!‏ آه‏...‏ إن الانوثة نقطتان‏!!‏ نعم تنحصر في نقطتين‏..‏ نقطة عطر‏..‏ ونقطة دموع‏!!‏ تنمحي الصورة‏...‏ ويخبو صوت البكاء‏..‏ ويزين الصمت‏...‏ امسك بالقلم‏,‏ اكتب اسمها‏.‏ اشطبه‏..‏ ارسمها‏..‏ اغلق الكتاب واطوي الورق‏...‏ الي الارق‏!!!‏
التقي بواحدة‏..‏ ملامح الجمال فيها تصرخ‏.‏ تمر نصف الساعة‏,‏ احاول ان انهي المقابلة‏,‏ لأني مشغول‏.‏ او متعب‏.‏ وحين التقي بها نتحدث‏..‏ في كل شيء‏..‏ الا مشاعري نحوها‏.‏ نجري ونعدو في أحاديثنا‏,‏ كأننا نتخطي وديانا ونعلو جبالا ونطير ونهبط ونصمت ونصرخ‏.‏ والوقت لا وقت‏!!‏ مامعناه؟‏!‏ آه‏..‏ بدأ لقاؤنا في العاشرة والآن هي الرابعة‏!!‏ ما معني ذلك‏!!‏ الوقت يمر بسرعة‏..‏ اشعر اننا لم نستغرق الا دقائق‏..‏ هي تغادر المكان‏..‏ واقف شاردا‏!‏ مسلوب الارادة‏..‏ غائبا عن الوجود‏.‏ انا لم اقل لها شيئا‏!!‏ اننا لم نتحدث‏!!‏ سوف ‏««‏‏««‏اقول‏»»‏‏»»‏ لها كذا‏..‏ وكذا‏..‏ لكني لن ‏««‏‏««‏اقول‏»»‏‏»»‏ لها‏(‏ احبك‏)!!‏ ياه‏!!‏ كيف‏!‏ وماذا اريد من ‏««‏‏««‏قولها؟‏!‏‏»»‏‏»»‏ يكفيني الشعور بها‏...‏
والتقي بها مرة اخري‏..‏ بين المقابلة والمقابلة التالية زمان طويل بلغ يومين كاملين‏!!‏ ان قوانين الطبيعة قد تغيرت وتعطرت‏!!‏ زمان اللقاء‏(‏ ثانية‏)..‏ وزمن البعاد‏(‏ سنة‏)..(‏ واخاف في البعد توحشني‏...‏ واخاف في القرب تتركني‏)...‏ نعم‏...‏ فما‏(‏ بين بعدك وشوقي اليك‏..‏ وبين قربك وخوفي ‏««‏عليك‏..‏‏»»‏ دليلي احتار‏...‏ وحيرني‏)!!‏
وعندي مجموعة من الموضوعات سوف اتحدث معها عنها‏..‏ متي تنام‏..‏ ماذا تسمع من اغنيات‏..‏ اهم اغنية‏..‏ ما هي الكلمات التي تعجبها‏!!‏ انا احوم وانقب داخل فكرها ووجدانها عن اشياء تريحني‏..!!‏ احدق فيها‏..‏ في اي شيء لا اعرف‏.‏ ربما في عينيها‏...‏ ربما فيما وراء عينيها‏..‏ آه‏..‏ الكلام‏!!‏ سكت الكلام‏.(‏ ولما اشوفك يروح مني الكلام وانساه‏)!!‏ ثم جاءت‏..‏ لأمد يدي‏..‏ فقد مددت قلبي‏..‏ وعمري‏..‏ ولهفي‏..‏ وشوقي‏..!!‏ وما لزوم الكلام‏..‏ اني استنشقها لتتسلل الي صدري لأخلو بها في احلامي‏!!‏ كلمات خجلي‏..‏ تتعثر‏..‏ وتتردد‏..!!‏ نكمل الكلمات بنظرات شارحة‏..‏والجفن يحتضن الصورة‏..‏ والقلب يهفو ويرتجف‏!!‏ مر موعد لقائي مع الطبيب‏..‏ لا شيء يهم‏..‏ انا استمتع بقوة عطرها‏!!‏ مر وقت اللقاء مع الوزير‏..‏ لا شيء يهم‏..‏ انا اجلس امام جلالة الملكة‏...‏ مرت مواعيد ومواعيد‏..‏ لا شيء يهم‏...‏ فالوقت تمر ساعاته سراعا‏,..‏ إني في حضرة الملكة‏!!‏ سكت الكلام‏...‏ والقلب يرتجف‏...‏ ودمع السعادة يطفو بين شواطئ العين‏...‏ يموج بقلب يعبث بالخيال‏!!‏
كلامها مريح‏!!‏ لماذا؟ لا أعرف‏!!‏ ليتها لا تكف عن الحديث‏!!‏ إنها تعزف ‏««‏علي‏»»‏ اوتار الوجد‏.‏ انام‏..‏ كلا‏,‏ استلقي ‏««‏علي‏»»‏ فراشي ويتعلق البصر بالمصباح‏..‏ يتلاشي المصباح المضيء‏..‏ وتهل الصورة في سماوات الغرفة‏!!‏ غدا اصرح له بحبي‏..‏ ‏««‏‏««‏سأقول‏»»‏‏»»‏ لها انني‏...‏ لا‏..‏ لن ‏««‏‏««‏أقول‏..‏‏»»‏‏»»‏ ‏««‏‏««‏سأقول‏»»‏‏»»‏ فقط‏,‏ اني استريح اليك‏..‏ ولا اعرف لماذا؟ هي ستدرك ماذا اعني‏..‏ وستفهم اني احبها‏..‏ احادثها في الهاتف‏..‏ لا اعرف ماذا ‏««‏‏««‏اقول‏.‏‏»»‏‏»»‏ لكني اسألها إن كانت مشغولة غدا ام لا‏.‏ هي تدرك ماذا اعني‏.‏ وسوف تدرك معني جملة‏(‏ انا استريح اليك‏)..!!‏ تحدد معي الموعد‏..‏ والمكان‏..‏
هناك اتلاشي‏,‏ يتسلل العطر الي صدري فأصغي الي حديثه‏!!‏ عطرها حلو الكلمات‏.‏ اهدابها تنسدل كما الستائر تداري وهج المشاعر‏..‏ لكني ارتمي بين جفونها واسدل الستار‏.‏ انا في عمق القلب منها‏...‏ وهي في عمق القلب مني‏!!‏ نحن لا نتحدث عن حب‏!!‏ انما تجري ‏««‏علي‏»»‏ شفاهنا كل الكلمات الا كلمة الحب‏!!‏ نحن نشمها‏...‏ ونعتصرها‏..‏ ونرتشف رحيقها‏...‏ ولا ننطقها‏!!‏ وهل الكلام عن الحب دليل؟‏!‏ الكلام سهل‏..‏ فهو إحساس من الأحاسيس لكن الشعور صعب‏..‏ لا أحد يراه‏!!‏ لا أحد يراه‏!!‏ نحن نشعر به فقط‏.‏ يملؤه القلب احيانا بالشجن‏.‏ ويملأه احيانا بزخات الفرح وومضات الهوي‏.‏ نعم‏.‏ نحن‏(‏ نرتاح‏)‏ الينا‏!!‏ شيء مايربط بيننا‏..‏يلغي المسافة والزمن والاحساس‏!!‏ نعم‏..‏ يلغي الاحساس‏..‏ فمشاعرنا تسيطر ‏««‏علينا‏.‏‏»»‏ تشع ‏««‏علينا‏»»‏ من داخلنا وهجا من نور مذهل‏..!!‏ علامة الحب الا اتحدث اليها عن الحب‏!!‏ لكن‏..‏ ان تشعر هي به‏...‏ وان اشعر انا به‏!!‏ وماذا يهمنا في لافتات مرفوعة‏..‏ او كلمات مسموعة‏...‏ اننا اسري داخل دوائر‏,‏ نعيش فيها مثل مسحوق للحب ذبنا معه‏!!‏ لكن عندما امسكت بيديها‏...‏ لفح نار مست الجسد‏.‏ ومثل قصف الرعد ينتفض شيء في الصدر‏.‏ والحمم تتلاحق‏,‏ لا أدري ام زهرات تلاحق الورود‏!!‏ الدفء يسري مسري النار في الهشيم‏...‏ والربيع يعربد في صخب‏..‏ يخترق الروح‏,‏ يمزح المشاعر بالاحاسيس‏..‏ فتصعد الروح ويتبدد الجسد‏,‏ ثم نتساقط ‏««‏علي‏»»‏ ارض تستعر بلهب الشوق‏!!‏
تحياتى SLOGEN
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كلام فى الحب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
MssHAYAM :: الصفحة الرئيسية :: وحى القلم-
انتقل الى: